لو تكلم الموتى ‫#‏رحاب_العلاوي‬ ضحية من الصور .

جزء من تقرير Human Rights Watch

رحاب العلاوي، من سكان دمشق وتنحدر من دير الزور، كانت تدرس الهندسة في جامعة دمشق قبل اندلاع الانتفاضة في سوريا. صورتها كانت الوحيدة لامرأة من بين صور قيصر لجثث المعتقلين.

كانت رحاب تبلغ نحو 25 عاما حين أوقفتها “سرية المداهمات”، وهي وحدة خاصة في الشرطة العسكرية في 17 يناير/كانون الثاني 2013. عملت رحاب في إحدى اللجان التنسيق المحلية في دمشق- شبكات موسعة من النشطاء- تساعد النازحين الذي فروا من حمص.

بعد القبض عليها، سعت الأسرة للحصول على معلومات عنها من خلال معارف من المسؤولين في الحكومة السورية. دفعت الأسرة أكثر من 18 ألف دولار أمريكي لمسؤولين شتى في الجيش وأجهزة الأمن السورية، للحصول على معلومات عن رحاب وتأمين الإفراج عنها، لكن محاولاتها لم تنجح.

قالت معتقلة سابقة تدعى هنادي لـ هيومن رايتس ووتش إنها اعتُقلت مع رحاب لأكثر من 3 أسابيع في فرع المخابرات العسكرية 215.

قالت هنادي: “قضينا 24 يوما معا في الزنزانة، بجوار بعضنا البعض. حدثتني عن أبويها. كانت تريد رؤيتهما. كما تحدثت عن أشقائها وشقيقاتها، كانت خائفة على أسرتها”.

نُقلت هنادي إلى سجن عدرا بعد 3 أسابيع ونصف. لم تر رحاب ثانية قط.

في مارس/آذار 2015، بعد نشر صور قيصر على الإنترنت، اتصل أحد أبناء عمومتها بالأسرة واستفسر إن كانت صورة رحاب من بين تلك المسربة. قال ابن العم: “إنها تشبه رحاب تماما”.

تعرفت الأسرة على رحاب، لكن مع ذلك طلبت من معتقلات سابقات رأينها في السجن أن يؤكدن أن الصورة لها، لأن مظهرها تغير كثيرا خلال الاعتقال.

قالت هنادي:

ذات يوم اتصل شقيقها بي وسألني إن كانت صورة رحاب من بين الصور التي نشرت… تعرفت على البيجاما التي كانت ترتديها، وعلى وجهها. حتى شكل أصابع قدميها كان كما هو.12387888_160023261023282_1423181672_n

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s