‫#‏ديرالزور‬ :دير الزور..حراقات نفط في مناطق النظام والعوائد لمسؤولي النظام

يقوم عدد من مسؤولي النظام في دير الزور باستثمار عدد من الآبار الواقعة في مناطق سيطرة قوات النظام، حيث يقوم هؤلاء بتكريره بطريقة بدائية (الحرق)، ثم يتقاسمون العوائد المادية فيما بينهم.
و توجد هذه الآبار عند مدخل مدينة دير الزور من ناحية طريق دمشق وتحديداً بالقرب من مشفى الأسد، علماً أن هذه الآبار كانت خارجة عن الخدمة سابقاً إلا أن أحد مسؤولي النظام في دير الزور، وهو العميد دعاس دعاس مدير فرع أمن الدولة بدير الزور، بالتعاون مع المحافظ قاموا بجلب خبراء من وزارة النفط لإعادة استثمارها وإصلاحها، وقد تم بالفعل ذلك حيث تنتج مايقارب 50 برميل يومياً.
إلى ذلك، فقد قام العميد المذكور أنفاً مع بعض المتعاونين والمقربون منه، بإنشاء عدد من الحراقات التي تكرر يدوياً (الحراقات) إنتاج هذه الآبار من النفط، حيث تذهب الحصة الأكبر للعميد دعاس من عوائد مبيعات النفط، و الذي يباع في مناطق سيطرة النظام بأسعار خيالية، فيما يستفيد منها أيضاً الأشخاص المقربون من العميد دعاس، والذين يتولون الإشراف على عمل الآبار والحراقات من هذه المبالغ.
من جهة أخرى فأن مصادر مطلعة أكدت لحملة دير الزور تذبح بصمت، أن هناك شبه تفاهم بين المسؤولين النافذين في دير الزور، على تقاسم المكاسب ووسائل الحصول على الرشى، حيث تعتبر الموافقات الأمنية للسكان للخروج من هذه المناطق، والتي يصل المقابل المادي لكل واحدة إلى 70 ألف ليرة سوري من اختصاص العميد خضور، فيما يختص العميد مازن الكنج رئيس فرع الأمن العسكري بالإستفادة من (خوات) التي يتحصل عليها من التهريب.
الصورة لضباط النظام المجرم البارحة اللواء محمد خضور والعميد دعاس دعاس والعميد مازن الكنج

444444444

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s