ريف #ديرالزور الغربي:مقالة عن أعراض داء الكلب والوقاية منه والعلاج

بعد أنتشار داء الكلب في قرى الريف الغربي لديرالزور وتسجيل عدد من حالات الوفاة خصوصاً في قرية الجيعة بسبب هذا الداء أضافة إلى وجود أكثر من 20 حالة إصابة بهذا الداء في عدد من قرى الريف الغربي لديرالزور، يذكر أن الأدوية والمستلزمات الصحية مفقودة وهناك نقص حاد في الكوادر الطبية في محافظة ديرالزور، ولتفادي الكارثة الإنسانية نعرض هنا لمحة عن داء الكلب وطرق الوقاية والعلاج.
معلومات أساسية :
داء الكلب هو مرض فيروسي يمكن الوقاية منه باللقاحات يحدث في أكثر من 150 بلداً وإقليماً.
تسبب العدوى عشرات الالاف من الوفيات سنوياً معظمهم من آسيا وأفريقيا.
يمثّل الأطفال دون سن الخامسة عشرة 40% من الذين يتعرّضون لعضّات الكلاب المشتبه في إصابتها بداء الكلب
يسبّبه فيروس. ويؤثر هذا المرض عل الحيوانات الأليفة والبرّية وينتقل من الحيوان إلى الإنسان من خلال التعرّض عن كثب المواد المصابة، وعادة من اللعاب, عن طريق العضّ أو الخدش..
ومن الجدير بالذكر أنّ المرض بات منتشراً في جميع قارات العالم تقريباً، باستثناء القطب الجنوبي. غير أنّ أكثر من 95% من الوفيات البشرية تحدث في آسيا وأفريقيا. ويؤدي داء الكلب، بعد تطوّر أعراضه،
إلى وفاة المصاب به في جميع الحالات تقريباً.
وداء الكلب من الأمراض المنسية التي تصيب الفقراء والفئات المستضعفة من السكان ممّن لا يُبلّغ عن وفاتهم إلا نادراً(كالوضع الحالي في بلادنا من حروب وتردي لوضع الصحي).
ويُبتلى بالمرض في المقام الأول المجتمعات الريفية التي تقطن مناطق نائية لا تُطبق فيها تدابير منع انتقال المرض من الكلب إلى الإنسان..
أعراض المرض
تتراوح عادة فترة حضانة داء الكلب بين شهر واحد وثلاثة أشهر( أي الفترة بين الإصابة وظهور الأعراض )، ولكنّها قد تتراوح أيضاً بين أقلّ من أسبوع وأكثر من سنة. وتتمثّل أعراض المرض الأولى في الحمى وألم يُصاب به الشخص الموبوء في غالب الأحيان أو شعور بالوخز أو النخز أو الحرق (المذل) غير المبرر في موضع الجرح.
وحيث إنّ الفيروس ينتشر في الجهاز العصبي المركزي، فإنّه يُلاحظ وقوع التهاب تدريجي في الدماغ والنُخاع يؤدي إلى وفاة المصاب به.
ويمكن أن يعقب ذلك ظهور شكلين من المرض يتمثّل أحدهما في داء الكلب الهياجي الذي يُبدي المصابون به علامات فرط النشاط ورهاب الماء والهواء أحياناً( الخوف الشديد من الماء والهواء). وبعد مضي بضعة أيام تحدث الوفاة نتيجة فشل قلبي تنفسي.
أمّا داء الكلب الصامت فهو يقف وراء حدوث 30% من مجمل الحالات البشرية.
ويتسم هذا الشكل من المرض بوخامة أقلّ من الشكل الهياجي ويستغرق فترة أطول منه. وتُصاب العضلات، تدريجياً، بالشلل، انطلاقاً من موضع العضّة أو الخدش. وتتطوّر الأعراض، ببطء، إلى غيبوبة تعقبها الوفاة في آخر المطاف. وكثيراً ما يُساء تشخيص هذا الشكل المسبّب للشلل، ممّا يسهم في نقص الإبلاغ عن المرض.
تشخيص المرض
لا توجد أيّ اختبارات لتشخيص عدوى الإنسان بداء الكلب قبل ظهور أعراضه السريرية، وقد يطرح التشخيص السريري صعوبة إذا لم تكن هناك علامات رهاب من الماء أو الهواء الخاصة بهذا المرض. ويمكن تأكيد إصابة الإنسان بالداء أثناء حياته وعقب مماته بواسطة تقنيات تشخيص مختلفة تهدف إلى الكشف عن الفيروس ككل أو عن أجزائه في الجهاز العصبي أو أنسجة الجسم .
سراية المرض:
تنتقل عدوى داء الكلب إلى الإنسان وعادة ما عقب تعرّضه لعضّة أو خدش عميق في الجلد من حيوان مصاب بعدوى الداء. وتمثّل الكلاب ثويّ الداء وناقله الرئيسي، وهي تقف وراء مجموع الوفيات السنوية الناجمة عن هذا المرض في آسيا وأفريقيا وتنقله أيضا الخفافيش والحيوانات الأهلية و البرية الأخرى ..
العلاج التالي للتعرض لداء الكلب
وتشمل ثلاث مكونات أساسية عند وجود احتمال الإصابة بالفيروس:.
استعمال الصابون و المطهرات في تنظيف الجرح خصوصا البوفيدون ..
حقن الأجسام المضادة لداء الكلب (injection of human rabies immune globulin (or HRIG.
حقن المصل المضاد لداء الكلب..
سلوك الكلاب المصابة بداء الكلب :
إما أن تصبح شديدة الإثارة وتهاجم بدون استفزاز كل شي وتعض أي شي حجر شجر بشر حيوانات أخرى .
أو تصبح انطوائية تخاف الضوء بشدة .

التقاط

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s