التقرير الإخباري لديرالزور وريفها ليوم الأحد 26/7/2015

تعاني محافظة ديرالزور من أوضاع أنسانية مزرية وذلك نتيجة السياسيات الهمجية من طرف تنظيم داعش ونظام الأسد المجرم. فبالأضافة إلى سوء الأوضاع المعيشية والأقتصادية وسياسة القتل الممنهج من الطرفين يعاني المواطنون من مشكلة الخروج من مناطق سيطرة النظام إلى مناطق سيطرة داعش، وتتجلى هذه المعاناة في حاجز عين أبو جمعة: وهو الحاجز الأول الذي ينتظر المدنيين الذين يخرجون من الأحياء المحاصرة بعد شق الأنفس ودفع المبالغ الطائلة للنظام وتحمل الكثير من الصعوبات وعندما يصل هؤلاء المدنيين من النساء والأطفال يستقبلهم المدعو أبو عبد الرحمن المسؤول عن حاجز عين أبو جمعة التابع لتنظيم داعش والمجرم أبو عبدالرحمن من قرية الحسينية في الريف الغربي لديرالزور، ليبدأ بإهانة النساء والأطفال وضربهم وتروي احدى الخارجات من مناطق سيطرة داعش لناشطي حملة ديرالزور تذبح بصمت أن أبو عبد الرحمن قال لها أنتِ كنتِ تمارسين الرذيلة مع ضباط النظام مارأيك أن تصبحين سبية لنا مقابل مبلغ من المال فما كان منها سوى أن ردت عليه وقالت لها نحن أشرف منكم لينهال عليها بالضرب بأخمص البندقية أمام كل الموجودين حتى أغمي عليها، وتضيف أن أغلب الموجودين على هذا الحاجز هم من الأنصار وأبناء المنطقة، بعد ذلك تأتي سيارات أو باصات تابعة للتنظيم لتنقلهم لمعتقلات تابعة للتنظيم في ريف دير الزور الغربي في منطقة معدان ويفرج عن العوائل التي لديها رجل كبير في العمر قد خرج معها أما النساء التي لايوجد لديها محرم على حد قولهم فتنقل الى سجن الحسبة، كما يقوم تنظيم داعش بمصادرة الهويات الشخصية للذكور القادمين من مناطق سيطرة النظام ويبلغهم بأنهم لن يستلموها من جديد ألا بعد عمل دورات شرعية.
على الجانب الآخر الذي يسيطر عليه النظام يواصل المدنين في الأحياء المحاصرة دفع المبالغ المالية للنظام من أجل الخروج من هذه الأحياء، ولكن حتى بعد دفع مبلغ يتراوح بين 50 الى 150 الف ليرة سوري قد لايعطي النظام الموافقة لهم وخصوصاً بعد منع اللواء محمد خضور القائم على قوات النظام المجرم في المنطقة الشرقية خروج المدنين الا بأعمار محددة والنساء والأطفال ويتوافد المدينين في حي الجورة الى منزل أو قصر المذكور أعلاه ويعتصمون هناك للمطالبة بالسماح لهم بالمرور من حاجز عياش ليطل عليهم من شرفته ويقول لهم ممنوع الخروج ليرجعو الى منازلهم أو يحالف الحظ بعضهم عن طريق دفع مبالغ أكثر من المتعارف عليه وأخر هذه الاعتصامات أول البارحة وقد فرقه الحرس في الفيلا بالمياه والرصاص.
وشهد مساء ليلة البارحة قيام مجهولين بإحراق سيارة الحسبة التابعة للشرطة الإسلامية بمدينة البوكمال في الريف الشرقي لديرالزور. كما شهدت سماء ديرالزور تحليق مكثف لطيران التحالف الدولي في سماء ديرالزور.

id_template copy

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s