التقرير الإخباري لديرالزور وريفها ليوم الاربعاء 22/7/1015

جولة أعدامات جديدة نفذها تنظيم داعش اليوم في محافظة ديرالزور، أذ أقدم التنظيم اليوم على أعدام الأعلامي الشاب فريد بسام الوكاع الرحبي من أبناء مدينة الميادين بتهمة التعامل مع الإئتلاف وذلك بعد أعتقاله قبل أكثر من شهر، يذكر أن الشهيد عمل أعلامياً منذ بداية الثورة.
ولمواصلة سياسة الحصار على مناطق سيطرة النظام قام تنظيم داعش اليوم بقتل المواطن صدام خلف الفنش وذلك أثناء محاولته تهريب مواد غذائية لمناطق سيطرة النظام.
على الجانب الآخر وفي مناطق سيطرة النظام أستشهدت السيدة لينا الشيخ في مستشفى الأسد متأثرة بجراحها التي أصيبت بها قبل نحو أربعة أيام نتيجة سقوط قذائف الهاون خلف نادي الضباط.
كما قام النظام بسحب عدد من المواطنين تتراوح أعمارهم بين 17 و 40 عام من أجل الخدمة في الجيش الأسدي بأستثناء الطلاب الجامعيين وتعتبر هذا المرة الأولى التي يقوم النظام بسحب مواطنين من هذه الأعمار.كما سمح لبعض العائلات بالخروج من مناطق سيطرته بعد دفع تلك العائلات لمبالغ مالية كبيرة.
في سياق متصل قام طيران النظام المجرم بشن عدة غارات أستهدفت ابار النفط المعروفة بأسم السياد والفياض في الريف الشمالي لديرالزور.
كما حدث حري في الريف الغربي لديرالزور نتيجة سقوط قنابل مضيئة في أحد الأحراش بين معسكر الصاعقة ومستودعات الأسلحة .
وشهدت ديرالزور في الأيام الأخيرة أرتفاعاً ملحوظاً في أسعار النفط وذلك بسبب الطلب المتزايد من التجار العراقيين على النفط أّذ أن أسعاره تتراوح بين 20 و 25 دولار للبرميل الواحد ويعتمد السعر على جودة المنتج، اما البنزين الأحمر الذي ينتجه معمل كونيكو للغاز فسعره يتجاوز 70 دولار. يذكر أن تنظيم داعش يقوم ببيع النوع الجيد نحو مناطق سيطرته للعراق والنفط الرديء لأبناء الداخل السور من أجل تكريره أما بطرق بدائية أو عن طريق المصافي الكبيرة التي تعود ملكيتها لعناصر داعش السوريين كما تعود ملكية الكثير من صهاريج النفط التي تنقل النفط إلى العراق إلى مهاجرين مصريين وتوانسة.
والبارحة حدثت أشتباكات في قرية الزر في الريف الشرقي لديرالزور يعزى سببها إلى أنسحاب مقاتلين من أبناء القرية من معارك مدينة الحسكة التي أدت إلى مقتل الكثيرين من مقاتلي التنظيم من أبناء محافظة ديرالزور، وبسبب زج التنظيم لمقاتليه المحليين في معارك طاحنة على أكثر من جبهة أدى ذلك إلى هرب الكثيرين باتجاه تركيا ومن ثم إلى أوربة من هؤلاء بسام حنيش السليمان وهو أحد من أنتسبوا إلى التنظيم من بداية تشكيله وشارك في معارك السيطرة على ديرالزور، أضافة إلى الأمني فايز الحمادي وهما من أبناء قرية سفيرة تحتاني في الريف الغربي لديرالزور.

id_template copy

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s